الميزان

اخر الأخبار

التخطيط: الشركات الناشئة تشهد نموا قويا منذ 2014

الميزان الاقتصادي
الخميس 13/فبراير/2020 - 11:52 ص
الدكتورة هالة السعيد
الدكتورة هالة السعيد وزيرة التخطيط والتنمية الاقتصادية

 
اختتمت وزارة التخطيط والتنمية الاقتصادية، اليوم الخميس، ورشة العمل التي عقدتها الوزارة ممثلًا عنها مشروع رواد 2030 تحت عنوان "رواد ميتر" بحضور الدكتورة هالة السعيد وزيرة التخطيط والتنمية الاقتصادية ومشاركة ممثلي الوزارة الدكتورة ندى مسعود المستشار الاقتصادي للوزيرة، الدكتورة غادة خليل مدير مشروع رواد 2030. 

وأكدت السعيد خلال كلمتها في ختام الورشة أن ريادة الأعمال استطاعت أن تثبت على مدى العقد الماضي أنها الأساس الصلب للعديد من الاقتصادات سواء في المنطقة العربية أو في مختلف مناطق العالم. 

وتابعت السعيد أن الشركات الناشئة ترسم مشهدًا اقتصاديًا جديدًا بفضل تضافر العديد من العناصر متمثلة في التكنولوجيا والابتكار والطلب المتزايد من قِبل الشباب على المساهمة الفاعلة في مجال الأعمال وفقًا للأساليب الجديدة والمتطورة، والتي تعزز جميعها خلق فرص العمل المنتج واللائق، وتدعم التوجه التنموي للدول. 

وأضافت الوزيرة أن مصر لم تكن بمعزل عن هذا التوجه العالمي، حيث تشهد مصر حاليًا زخمًا لنشاط الشركات الناشئة يتواكب معه نموًا قويًا ومطردًا منذ عام 2014 في الاستثمارات في مجال حاضنات الأعمال.

ولفتت السعيد إلى الاهتمام الخاص الذي تحظى به ريادة الأعمال وتشجيع الابتكار لدى مصر، حيث تحرص على تهيئة المناخ لشباب المبتكرين ورواد الأعمال سواء بدعم ثقافة العمل الحر أو بتوفير التمويل اللازم لمشروعاتهم ومبادراتهم، إلى جانب العمل على التوسع في إنشاء حاضنات الأعمال، موضحة أن هذا يعد أحد الركائز الرئيسة التي تستند عليها سياسات وبرامج التشغيل وتوفير فرص العمل اللائق والمنتج وفقًا لرؤية مصر 2030. 

وتابعت السعيد أن الحكومة المصرية وضعت العديد من البرامج التنفيذية المحددة لتشجيع التكنولوجيا والابتكار ونشر ثقافة العمل الحر وتحفيز ريادة الأعمال في خطط العمل المرحلية، كما تسعى لترسيخ تلك التوجهات في نظم التعليم سواء الجامعي أو قبل الجامعي.

وأكدت السعيد حرص وزارة التخطيط والتنمية الاقتصادية على تنفيذ هذه المستهدفات، وإيمانًا منها بضرورة استكمال الجهود المبذولة في هذا المجال حيث تأتي أهمية وضع استراتيجية وطنية لريادة الأعمال، والتي ستعد بمثابة انطلاقة جديدة لدور الحكومة في دعم الشباب وتمكينهم، مع الأخذ في الاعتبار التنسيق بين كافة شركاء التنمية المعنيين، من الوزارات والأجهزة الحكومية، وأصحاب الأعمال ومنظمات المجتمع المدني للمضي قدمًا نحو تعظيم دور ريادة الأعمال في المجتمع المصري، حتى يتم توحيد الجهود وتنسيق الأهداف والسياسات والبرامج ذات الصلة.

وفي إطار إشراف الوزارة على عملية تنفيذ رؤية مصر 2030 ودورها التنسيقي بين مختلف شركاء التنمية أوضحت "السعيد"، أنه سيتم العمل على تحقيق التوافق بين مشروعات البحث والابتكار وأولويات التنمية التي تُحدد من قِبل الوزارة باعتبارها الكيان المعني بقضايا التنمية الاقتصادية، وبما يحقق الأهداف التنموية التي تصبو إليها الرؤية بأبعادها الثلاثة.

وخلال كلمتها أشارت السعيد إلى أن حاضنات الأعمال هي أحد أهم الوسائل التى تساعد رواد الأعمال على إقامة المشروعات المختلفة، فضلًا عن كونها تلعب دورًا محوريًا في رفع نسب نجاح تلك المشروعات من خلال تقديمها لخدمات تسويقية ولوجيستية وتكنولوجية إلى جانب التدريب لتأهيل الكوادر البشرية وغيرها من الخدمات التي قد يحتاج إليها الشباب في بداية طريقهم المهني.

وأكدت د. هالة السعيد ضرورة وضع معايير موحدة لعمل حاضنات الأعمال، حيث يضمن الحفاظ على نهج موحد ومعايير متكاملة قابلة للقياس من شأنها الارتقاء بالمستوى والجودة التي تؤهل مصر للتنافسية وتعزز جودة الخدمات حسب التوجهات التنموية للدولة.

كما تناولت السعيد الحديث حول قطاع المشروعات الصغيرة والمتوسطة ومتناهية الصغر، مشيرة إلى إيلاء الدولة المصرية الأهمية القصوى لتنمية ذلك القطاع باعتباره هدفًا استراتيجيًا، تسعى من خلاله لتشجيع الابتكار ودعم ريادة الأعمال ونشر ثقافة العمل الحر، لافتة إلى كونه أحد الآليات الفاعلة التي تعوّل عليها الحكومة لاستدامة النمو الاقتصادي التصاعدي المتحقق في الأعوام الأخيرة، وتحقيق التنمية المكانية المتوازنة، وخلق فرص العمل اللائق والمنتج، متابعه أن ذلك يتم من خلال رؤية متكاملة ومنظور شامل يتضمن الجوانب والمبادرات الداعمة لبيئة العمل كافة سواء على الجانب التشريعي أو على الجانب المؤسسي، مع الاهتمام كذلك بالجوانب التمويلية وغير المالية.

ومن جانبها أشارت د. غادة خليل مدير مشروع رواد 2030 إلى أن ريادة الأعمال تحل حاليًا في مقدمة اهتمامات الدول العربية، حيث أصبح لها دورًا واضحًا وجليًا في التنمية الاقتصادية والاجتماعية، موضحة أن من الناحية الاقتصادية تؤدي إقامة الأعمال الجديدة إلى خلق فرص عمل وزيادة الإنتاج المحلي، ومن الناحية الاجتماعية فإن انتشار مفهوم ريادة الأعمال في المجتمع يؤدي إلى توليد روح المبادرة والابتكار والتنافس بين الأفراد، فضلًا عن حل مشكلة البطالة. 

وأضافت د. غادة خليل أن بناء أي دولة على أسس ريادة الأعمال ليس عملية سريعة، حيث ينبغي غرس ثقافة ريادة الأعمال في المراحل الأولية من التعليم لكي تتمكن من المنافسة والنمو في ظل البيئة العالمية سريعة التغيير، مؤكدة ضرورة أن تركز كل دولة طاقاتها وإمكانياتها في الاهتمام برواد الأعمال والشركات الطموحة.

وحول دور ريادة الأعمال في عملية التنمية الاقتصادية والاجتماعية، لفتت خليل إلى كونها محركا هاما للنمو الاقتصادي عبر نشرة البيئة الإبداعية، ولكونها آلية مهمة لاستحداث الأفكار الجديدة والإبداعات وتحويلها لمشروعات جديدة تنافسية تخدم الاقتصاد القومي.

إرسل لصديق

ads
ما هي أفضل الهواتف المحمولة خلال عام 2019؟

ما هي أفضل الهواتف المحمولة خلال عام 2019؟
Top