الميزان

اخر الأخبار

خبير عقارى: 11 سبب لانخفاض أرباح كبرى الشركات العقارية للنصف الاول

محمد سليمان
الأربعاء 16/سبتمبر/2020 - 01:36 م
جريدة الميزان الاقتصادى

خبير عقارى: 11 سبب

تراجعت الأرباح المجمعة لأكبر 5 شركات عقارية مدرجة بالبورصة حوالي 31% في الربع الثاني من العام الحالى مع تباطؤ المبيعات وسط تداعيات وباء فيروس كورونا بالمقارنة بنفس الفترة بالعام الماضى والتى شهدت موجة مبيعات العاصمة الإدارية الجديدة، لاسيما أن انتشار مرض كوفيد 19 أدى لانخفاض معدل تسليم الوحدات وهبوط ربحية الشركات وارتفاع معدل إلغاء التعاقدات والتأخر في دفع الأقساط‭‭‭‬‬‬



وأوضح الخبير العقارى أحمد الوكيل، أن اعلان انخفاض ارباح كبرى الشركات العقارية المدرجة في البورصة لم يكن مفاجىء وذلك للاسباب التالية:-


1. ذروة انتشار الفيروس كانت في تلك الفترة وهو ما أثر على أغلب مبيعات الشركة حيث أغلقت أغلب الشركات فروعها وأنصرف الكثير من المشترين عن قرارات الشراء لحين انتهاء الأزمة .

2.توقف الشركات عن الإعلان عن مراحل جديدة لمشاريعها أو الإعلان عن افتتاح مشاريع جديدة.

3. توقف عمليات الإنشاء في بعض المشاريع مما ساهم في تأخير التسليمات للوحدات المنتهية مما تسبب في تأثر أرباح بعض الشركات كنتيجة لتسجيل بعض الشركات لأرباح الوحدات بعدم تسليمها وليس عند بيعها.

4.الغاء الكثير من الفعاليات والمعارض الترويجية للقطاع في الداخل والخارج أثر على المبيعات في تلك الفترة.

5.انخفاض مشتريات المصريين في الخارج حيث أعتمد السوق بشكل كبير قبل أزمة كورونا على مشتريات المصريين في الخارج وخاصة في دول الخليج وذلك بعد انخفاض القوة الشرائية داخل السوق ومع تعرض الخليج الأزمتين في نفس التوقيت هما أزمة وباء كورونا وأزمة أنخفاض أسعار النفط أنعكس ذلك علي مشترياتهم.

6.لدي بعض الشركات المدرجة في البورصة إيرادات ناتجة من القطاع السياحي مثل شركة طلعت مصطفى التي انخفضت إيرادات في النصف الأول من العام الى 323.87 مليون جنيه مقارنة ب 784.36 عن نفس الفترة في العام السابق.

7.كان السوق قبل أزمة كورونا على موعد مع خفض متوقع للفائدة وهو ما يعني اتجاه إيجابي الاستثمار في العقار وجاءت أزمة كورونا لتعيد دفة السوق في اتجاه الشهادات ذات العوائد الثابتة 15% لتفتح شهية المستثمرين وتجتذب أكثر من 302 مليار حتي الآن.

8.ازدياد منافسة الحكومة ممثلة في وزارة الإسكان وذراعها هيئة المجتمعات العمرانية الجديدة للقطاع الخاص في كل الفئات بداية من الإسكان الاجتماعي حتى الإسكان الفاخر مما أثر على إيرادات الشركات العقارية.

9.الغاء الكثير من المشترين للحجوزات بسبب تأثر دخلهم كنتيجة للازمة أو خوفا من المستقبل و ضبابية المشهد.

10.تعتمد جزء من الشركات المدرجة في البورصة على مبيعات الأراضي بجانب مبيعات الوحدات السكنية وهو ما أنعكس على الأرباح حيث ان السوق لا يشجع بأي حال من الأحوال على أي طرح للأراضي.


11. كثرة الحديث عن الازمة الاقتصادية الناتجة عن ازمة الكورونا ومدى كبر حجمها عند مقارنتها بأزمة 2008 أو الكساد العظيم وهو ما أشاع جو عام من الإحباط والخوف من المستقبل في العالم أجمع أضف إلى ذلك نصيحة كل الخبراء للناس بالاحتفاظ بالكاش على قدر الأماكن مما جعل الناس تنصرف عن التفكير في أي نوع من أنواع الاستثمار

وأضاف الوكيل في تصريحات ل "الميزان الاقتصادى" في توقعات للقطاع وهى ان تكون نتائج الربع الثاني هي الأسوأ خلال هذا العام حيث بدأت المبيعات بالتعافي ببطء مع بدء تخفيف القيود والإجراءات الاحترازية ومع عودة الاقتصاد بشكل تدريجي وهو ما ظهر على شاشات البورصة في أسهم الشركات العقارية من حيث الاسعار وقيم التداول التي كانت في أقل حالتها في شهر مارس من هذا العام لتصبح قريبة من حالها في شهر فبراير قبل الأزمة في البورصة مرآة للاقتصاد .

وتابع الوكيل، من المتوقع ان تنخفض المبيعات السنوية الاجمالية للشركات بشكل كبير عن المبيعات المحققة في العام الماضي كنتيجة طبيعية لتداعيات الأزمة على ان تعود في السنة القادمة الي ماقبل الازمة حيث التعافي في المبيعات مرتبط بصورة كبيرة بالحالة النفسية للمشترين ونظرتهم المتفائلة أو المتشائمة للمستقبل مع أستمرار الحديث عن موجة ثانية من كورونا وعودة بعض الدول للإغلاق التام كما أعلنت إسرائيل بالأمس عن أغلاق تام لمدة 3 أسابيع وعدم اكتشاف لقاح لكورونا حتى الآن .

إرسل لصديق

ما هي أفضل الهواتف المحمولة خلال عام 2019؟

ما هي أفضل الهواتف المحمولة خلال عام 2019؟
Top