الميزان

اخر الأخبار

الغرفة الألمانية للصناعة والتجارة: إطلاق مبادرة «الماكينات المستعملة» للتسهيل على منتجى الملابس

الميزان الاقتصادي
الخميس 15/أكتوبر/2020 - 02:44 م
جريدة الميزان الاقتصادى
ads


قال لورينزو إنكاليي، ممثل الاتحاد الوطني للصناعات الإيطالية، أن مبادرة "الاقتصاد الدوار"، تستهدف رفع الوعي بمفهوم الاقتصاد الدوار وتفعيل الممارسات المبتكرة والمستدامة، لإعادة تدوير الألياف والأقمشة والمنتجات النهائية، مع إتاحة إمكانيات ذات جودة عالية وبأسعار معقولة لمساعدة عدد من الشركات المتضررة من فيروس كورونا، ونوه عن المنتدى المفتوح للاقتصاد الدوار المزمع اقامته في شهر نوفمبر المقبل لتبادل الخبرات، وضرورة التركيز على دعم الشركات الصغيرة والمتوسطة التي تضررت من كورونا، مضيفًا،"أن المشروع سينشئ سوقًا إفتراضية بـ" فيس بوك" لتسهيل التواصل بين البائعين والمشتريين، وعرض المنتجات.

جاء ذلك، اليوم، خلال الندوة التي نظمتها الغرفه الألمانية العربية للصناعة والتجارة بمصر، لدعم قطاع النسيج والملابس الجاهزة.

من جانبها قالت ياسمين قنديل، ممثلة الغرفة الألمانية للصناعة والتجارة من جانبها"أنه تم إطلاق مبادرة الماكينات المستعمل تعمل على التوفيق ما بين الشركات التي تبحث عن شراء ماكينات وتلك التي ترغب في بيع ماكيناتها المستعملة مؤكدة على حرص المبادرة على تقديم جودة عالية بأسعار معقولة للشركات المشاركة".

واستعرض رمزي زمالي ممثل شركة القطب التنموي (بالمنستير/ الفجة) مبادرة "المنسوجات المخصصة لحالات الطوارئ الصحية"، وأبرز أنها تهدف إلى مساعدة البلدان على مكافحة الأوبئة، وإنشاء مجموعة من المنسوجات الصحية لتحقيق الاستجابة السريعة ​وتعزيز الابتكار في مجال الوقاية والرصد عن بُعد، وذلك من خلال مساعدة شركات صناعة النسيج في تحديد أفضل خامات الأقمشة المنسوجة وغير المنسوجة والمواد والخامات النهائية وإدارتها لإنتاج الأقنعة وغيرها من المنتجات الطبية للوقاية الشخصية وفقًا للمعايير الدولية والأوروبية.

بالإضافة إلى بناء تحالف بين الشركات الصغيرة والمتوسطة والشركات الناشئة لوضع نماذج أولية وتوضيح الأساليب والمنتجات الحديثة القابلة للارتداء، لضمان الرصد عن بعد للأشخاص الذين يعانون من الوباء.

من ناحية أخرى كشفت مونيكا ألموس ممثلة الاتحاد الوطني الإسباني لصناعة المنسوجات، أن "قاعدة بيانات فيروس كورونا (كوفيد-19)" المطروحة عن طريق المشروع ستساهم في تخفيض الاعتماد على الدول الأسيوية التي تعد اللاعب الرئيسي في صناعة تلك المنتجات، بالإضافة إلى دعم القدرات المعلوماتية والتي تسبب نقصها في بداية أزمة الكورونا في وجود أزمة في الاستجابة السريعة، وعدم وجود منتجات صحية عالية الجودة بصناعة النسيج لإفتقار المبادرات المحلية القادرة على تقديم ذلك) مشيرة أن قاعدة البيانات ستوفر معلومات أساسية بشأن عروض المنتجات الطبية المحلية، ومن المقرر تعميمها على نطاق واسع.

الجدير بالذكر أن مشروع TEX MED ALLIANCES يستهدف دعم قطاع النسيج والملابس المتضرر من فيروس كورونا بمجالات "التدويل - الابتكار - الأقتصاد الدائري"، وبينما نظمت الألمانية العربية ندوتها عبر الإنترنت بحضور الشركات والمؤسسات المصرية، يشارك بالمشروع 7 دول على رأسها (إسبانيا - إيطاليا - اليونان - تونس - مصر - الأردن - فلسطين)، بشراكة 8 مؤسسات وجهات أبرزها (الاتحاد الوطني الإسباني لصناعة المنسوجات - الاتحاد الوطني للصناعات الإيطالية بشمال توسكانا - الهيئة العامة لصناعة الملابس والمنسوجات اليونانية "سيبي" - المركز الفني للنسيج "سيتيكس" - شركة القطب التنموي بالمنستير بتونس - الغرفة الألمانية العربية للصناعة والتجارة بمصر، وغرفة صناعة الأردن والاتحاد العام للصناعات الفلسطينية.

إرسل لصديق

ads
ما هي أفضل الهواتف المحمولة خلال عام 2019؟

ما هي أفضل الهواتف المحمولة خلال عام 2019؟
Top