الميزان

اخر الأخبار

خبراء: اعتماد «رحلة العائلة المقدسة» أهم حدث سياحي في 2017.. ونجاحها مشروط

يوسف عفيفي
الخميس 12/أكتوبر/2017 - 03:10 م
جريدة الميزان الاقتصادى

البطوطي: توقيت مباركة الرحلة مهم.. وبشائر الخير قريبا
عثمان: جني الثمار سريعا والرحلة قادرة على تغير خريطة مصر السياحية
الحجار: نجاح الرحلة مشروط بتجنب الأخطاء وتقديم الخدمات الجيدة لها
صادق: إقامة قداس عالمي تحت سفح جبل موسى بسانت كاترين
البنودي: يجب تجهيز دورات المياه والفنادق ونظافة الطرق السائرة فيها

تعد رحلة العائلة المقدسة بمثابة الروح العائدة للجسد، فمباركة البابا فرانسيس بابا الفاتيكان بالأيقونة الخاصة بعودتها إلى مصر، واعتمادها كرمز رسولي للترويج لها، ودعوة للحجاج الكاثوليك حول العالم لأداء شعائرهم الدينية في مصر يناير 2018، والبالغ عددهم أكثر من ملياري نسمة، تنفس الجميع روح الصعداء واستبشروا خيرا حولها مباركتها بشكل رسمي.

تعود رحلة العائلة المقدسة، إلى السيدة مريم والمسيح، التي بدأتها من أرض فلسطين إلى مصر، عبر وديان وبراري وصحاري وهضاب، ومخاطر هددت حياتهم، وأهمية مباركة بابا الفاتيكان.

وتستعرض "الميزان الاقتصادي" في السطور التالية رأي الخبراء في مباركة الرحلة إلى مصر والتي وصفوها بـ"الخطوة الأهم لدعم السياحة والقادرة على تغيير خريطة مصر السياحية"، موضحين أنه الحدث الأهم في 2017 ونجاحه امتوقف على آلية التنفيذ.

البداية مع وليد البطوطي، مستشار وزير السياحة لشئون الإرشاد السياحي، الذي وصف اللقاء بـ"الممتاز" قائلا: اللقاء في حد ذاته تنشيط وترويج وتوقيته مهم جداً".

وأشار البطوطي، إلى زيارة وزير السياحة لفرنسا تؤتي ثمارها قريبا وهناك بشائر على منتصف ديسمبر المقبل، وتتحرك المياه الراكدة، مشيدا في ذات الوقت بالزيارة التي قام بها محمد بدر محافظ الأقصر، إلى فرنسا، مؤكدا أنها إضافة كبيرة جداً للسياحة المصرية.

فيما أكد محمد عثمان عضو لجنة التسويق السياحي بالصعيد، أن إدراج مسار العائلة المقدسة على خريطة السياحة الدينية العالمية جاء استثمارا للنجاح الذي حققته زيارة البابا فرانسيس بابا الفاتيكان إلى مصر في شهر أبريل الماضي، موضحا أنها بلا شك إضافة فريدة لصناعة السياحة في مصر.

عثمان أوضح، أن رحلة العائلة المقدسة لا يوجد لها شبيه أو مثيل في العالم، وهي قادرة على تغيير خريطة مصر السياحية، بالجهود والعناية المحترفة التي تعطيها وزارة السياحة لهذا الملف، لافتا إلى إصرار الوزير في متابعة هذا الملف شخصيا دليلا على اهتمام الدولة بهذا المسار الفريد، وسوف يجني ثماره سريعا خلال الفترة القليلة المقبلة.

وقال إن السياحة الدينية التي يندرج تحتها ملف العائلة المقدسة لها عدة فوائد منها: أنها تخص مصر فقط مما يجعلها بلا منافس في هذه السياحة، وأن الإنفاق في السياحة الدينية يعتبر الأعلى في كل أنواع السياحة، وقرب المسار من مناطق السياحة الثقافية متمثلا في الأقصر وأسوان يعطيها فرصة ذهبية بمزج السياحة الدينية بالثقافية، وتستطيع السياحة الدينية متمثلة في مسار العائلة المقدسة في تغيير الصورة الذهنية عن مصر في الخارج بقوة.

بينما أشاد الخبير السياحي عادل الحجار، عضو اتحاد الغرف السياحية السابق، بنجاح مصر في مباركة رحلة العائلة المقدسة، داعيا الجميع إلى الحرص في تنفيذ هذا البرنامج السياحي وأن تكون نقاط الزيارات التي يتم تنفيذها على جاهزية لاستقبال السائحين.

وأشار الحجار، إلى أن زيارة الأماكن السياحية بمصر، تحتاج إلى خدمات حولها لذلك فمن الأهم والضرورية هنا هو عمل حساب كل التفاصيل الصغيرة والكبيرة تجنبا لأية خطأ لأنه فى حالة حدوث أية أخطاء سيكون له الأثر السلبى قبل البداية لذلك البداية مهمة ويجب التأكد من كل التفاصيل وذلك لإنجاح هذا النوع من السياحة الوليدة.

وقال مجدي صادق، عضو الجمعية العمومية بغرفة شركات السياحة، إن الزيارة جاءت لكيفية تفعيل زيارة الأقباط الكاثوليك لهذا المسار، داعيا إلى الاحتفال بوجود العائلة المقدسة بمصر وعمل صلوات وقداس من الرموز الدينية المسيحية مع توقيتات تواجد العائلة المقدسة في كل كنيسة أو مكان وعمل احتفالات دينية كبرى لافتا في الوقت ذاته أنه الحدث الأهم في العام الجاري.

وكشف صادق، عن قيامه بتقديم طلب لوزير السياحة لكي يدعوا البابا فرانسيس لإقامة قداس عالمي تحت سفح جبل موسى بسانت كاترين في الأعوام القادمة طبقاً لجدول البابا فرانسيس ومواعيده وأن يبدأ في العام القادم بإقامة قداس للكنائس الشرقية بقيادة البابا تواضروس بابا الكنيسة الأرثوذكسية ويكون هذا القداس تحت سفح جبل موسى أيضا ويتم دعوة كل أب كنيسة كبرى ليحضر بجمهور الكنيسة الخاصة بها وبهذا تعود مصر لمكانتها الدينية التي أرادها الله له وأضعناها نحن فهي البلد الوحيد الذي تجلي عليها الله والتي سمعت صوته وهو يتكلم مع كليم الله النبي موسى.

الخبير السياحي مجدي البنودي، وصف اعتماد مسار الرحلة على أنه رحلة حج للمسيحيين في العالم من قبل بابا الفاتيكان بـ"الممتاز" ولكن نجاح برنامج الرحلة متوقف على تنفيذه بطريقة احترافية بإزالة العقبات من النظافة ودورات المياه والفنادق وخاصة في المطرية ومسترد وباقي المناطق التي سوف يمر بها المسار، فسوف يكون هذا البرنامج ثاني أنجح برنامج ديني في العالم بعد برنامج الحج للمسلمين بالسعودية شرط جودة التنفيذ.

وشارك وزير السياحة يحيى راشد، على رأس وفد مصري رسمي رفيع المستوى في القداس الذى أقامه البابا فرانسيس بابا الفاتيكان الأسبوع الماضي، والذى بارك خلاله أيقونة رحلة العائلة المقدسة في مصر.

إرسل لصديق

ads
هل تتوقع تراجع أسعار السلع الغذائية بالأسواق خلال الفترة المقبلة؟

هل تتوقع تراجع أسعار السلع الغذائية بالأسواق خلال الفترة المقبلة؟
Top