الميزان

اخر الأخبار
د/ محمد عبد الخالق
د/ محمد عبد الخالق

تداعيات أزمة كتالونيا على الاتحاد الأوروبى

الثلاثاء 17/أكتوبر/2017 - 08:25 م

لقد بات واضحًا أن الاتحاد الأوروبى يعيش تحديًا صعبًا خلال السنوات الأخيرة نتيجة للعديد من المتغيرات الحديثة وتراكمات الأزمات التى لم يتم الحسم فيها من طرف دول منطقة اليورو، لتبدأ الأزمات من المشاكل الاقتصادية والمالية والتى تؤثر بشكل مباشر على أسواق تداول الأسهم وسعر صرف اليورو والتى امتدت إلى أزمة الهجرة مرورًا إلى انفصال بريطانيا عنه والجديد أزمة استقلال إقليم كتالونيا عن أسبانيا.



تقول مديرة مكتب بيرتيلسمان فى بروكسل "ستيفانى فايس" أن الاتحاد الأوروبى يعمل على نحو جيد طالما الأمور تسير فى اتجاه ايجابى ولكن فى الأوقات الصعبة يكون من الصعب عليه اتخاذ قرار أو موقف.


وتعلق فايس على استقلال إقليم كتالونيا قائلة أن الأزمة ليست جديدة بل تمتد لأمد بعيد موصفًا إيام بأنه النار تحت الهشيم، وتابعت أن الاستفتاء على انفصال الاقليم كان يُعد له مسبقًا بسنوات طويلة ولكنه لم يحظى بفرصة ليأخذ اهتمام ملحوظ من جانب الاتحاد الأوروبى والذى يدل على هذا أن الاتحاد الأوروبى لم يبدئ انزعاجه قبل الاستفتاء بل ظل صامتًا، ولكن الخوف الحالى داخل الاتحاد أن يحدث مطالبات أخرى بالانفصال وبالأخص فى فلاندرز واسكتلندا وإقليم الباسك وأن تخطو على نفس المنهاج.


ومن جهة أخرى ترى فايس أن تلك الأزمة ستصرف نظر الأوروبيين عن التحديات الحقيقية التى ستواجههم من خطر الإرهاب والتهديدات الأمنية فى كوريا الشمالية وكذلك النزاعات فى الشرق الأوسط بما قد يستهدف أمن وحماية الدول الأوروبية ككل.


وقالت الصحافة الفرنسية أن الاتحاد الأوروبى دعا للحوار فى أسبانيا لإنهاء الأزمة فى كتالونيا وأدان كل أشكال العنف التى تم استخدامها الشرطة الأسبانية تجاه الناخبين المؤيدين لعملية الاستقلال كأداة سياسية لحل الأزمة.


الاتحاد الأوروبى يعترض على استفتاء كتالونيا


كما اعترض الاتحاد الأوروبى بشدة على الاستفتاء التى أجرى لأنه لا يتوافق مع الدستور الأسبانى ولا يحمل أى صيغة قانونية، وأكدت أن الدفاع عن دولة القانون قد يتطلب أحيانًا استخدام القوة بشكل متكافئ، أما عن ردود أفعال الدول الأوروبية تجاه استقلال الإقليم فأغلب الدول التزمت الصمت وبالباقى أعلن دعمه الكامل لرئيس الوزراء الأسبانى "ماريانو راخوى".


وتزداد المخاوف لدى الدول الأوروبية من تكرار نفس السيناريو فى مناطق أخرى ومطالبتها بالانفصال الأمر الذى يؤثر بالسلب على الاتحاد الأوروبى الذى لن يستطيع أن يسيطر على الوضع ويتجه إلى التفكك والانهيار.  


ويعتبر إقليم كتالونيا من الأماكن الإستراتيجية لأسبانيا كما أنه من احدى ركائز الاقتصاد الأسبانى بسبب النمو الصناعى والسياحى لديه وينافس حاليًا العاصمة مدريد ليكون من أغنى الدول الأسبانية ولكن يضعفه حجم الدين الكبير الذى يعانيه.


الأهمية الاقتصادية لاقليم كتالونيا الأسبانى


وقد ساهم الإقليم العام الماضى بنسبة 19% من اجمالى الناتج المحلى الإجمالى لأسبانيا، ويأتى اجمالى الناتج المحلى للفرد فى المركز الرابع بعد مدريد وإقليم الباسك ونافارا، ولهذه الأسباب تشكل مسألة انفصال الإقليم أزمة خطيرة للاقتصاد الأسبانى، حيث تتوقع وزارة الاقتصاد الأسبانى أن تداعيات استقلال الإقليم سيؤدى إلى خروج أسبانيا من الاتحاد الأوروبى وأن اجمالى الناتج المحلى سيتراجع بنحو 25% إلى 30% كما ستترفع معدلات البطالة بشكل كبير.


يقول النائب الأوروبى "إستيبان جونزاليز" إذا تم تفكيك وحدة أسبانيا فالأمر لن يؤثر على أسبانيا وحدها بل سيمتد إلى أوروبا كلها التى ستتحول إلى دويلات صغيرة بدلًا من 27 دولة وهذا يعنى أن أوروبا لا كيان ولا قوة لها.


ولقد استطاع الاتحاد الأوروبى مواجهة العديد من الأزمات حيث استطاع أن يخرج من الأزمة المالية العالمية التى حدثت عامى 2007 ومن أزمات الدين التى عانت منها دولة اليونان عام 2015 والتى كانت توشك على خروجها من الاتحاد، ويواجه حاليًا أزمة المهاجرين ويخوض حربًا مع بولندا وهولندا حول الاصلاحات الداخلية، فى حين يعقد مفاوضات مع الحكومة البريطانية لتنظيم خروجها من الاتحاد الأوروبى عام 2019.


هذا وقد صرح رئيس المفوضية الأوروبية "جان كلود يونكر" خلال خطابه فى منتصف أيلول/سبتمبر الماضى أن ما مر به الاتحاد الأوروبى خلال الفترة الماضية هو الأسوأ وأعرب عن تفاؤله حيال الوضع المقبل حيث أوضح أن أوروبا تمتلك فرص كبيرة للنجاح والدليل على ذلك تراجع معدلات البطالة وتحسن الاقتصاد الأوروبى كما أظهر عن برنامج لإصلاحات شاملة وطموحة للاتحاد.


يرى الباحث فى الدراسات الأوروبية لدى جامعة لوكسمبرج "فريديريك ألمان" قبل أزمة كتالونيا أن الاتحاد الأوروبى سوف يواجه أزمة جديدة ملوحًا إلى استقلال كتالونيا خاصة إذا استمر لمدة طويلة دون التوصل لحلول.


وأضاف ألمان أن الدعوات التى تأتى من قبل المؤيدين للانفصال والنواب الأوروبيون تجاه تدخل الاتحاد الأوروبى فى حل الأزمة ليست فى مصلحة الاتحاد لأن ذلك يضفى شرعية للانفصاليين، وتابع قائلًا أن اتفاقيات الاتحاد لم تحتوى على التدابيير التى يجب اتخذها فى حال انفصال منطقة عن دول عضو فى الاتحاد، وقال أن المحكمة الدستورية لدى أسبانيا أبطلت هذا الاستفتاء فمن المستحيل على الاتحاد الأوروبى تخطى النظام الدستورى الخاص بكل دول من الأعضاء.


إرسل لصديق

ads
هل تتوقع تراجع أسعار السلع الغذائية بالأسواق خلال الفترة المقبلة؟

هل تتوقع تراجع أسعار السلع الغذائية بالأسواق خلال الفترة المقبلة؟
Top