الميزان

اخر الأخبار

«طارق قابيل» الإنتهاء من إعداد الإستراتيجية الوطنية لتطوير قطاع التمور في مصر

خاص - الميزان
السبت 18/نوفمبر/2017 - 03:42 م
جريدة الميزان الاقتصادى

أعلن المهندس طارق قابيل، وزير التجارة والصناعة، أن الوزارة قد انتهت من إعداد الاستراتيجية الوطنية لتطوير قطاع التمور في مصر، والتى تم عرضها على السيد رئيس الجمهورية والذى وجه بتشكيل لجنة متخصصة لبحث توفير وجبة تمر لطلاب المدارس، وإعداد تصور للصناعات التى تقوم على المنتجات الثانوية للنخيل مثل صناعات الأثاث، ووضع تصور لإنشاء مصانع لإنتاج وتعبئة التمور حسب إقتصاديات الانتاج بمناطق أسوان والوادى الجديد والواحات البحرية ومطروح.

وقال أن إقامة "المهرجان الثالث للتمورالمصرية بسيوة" يعد خطوة ة نحو الإرتقاء بقطاع التمور وزيادة قدرته التنافسية الأمر الذى يسهم في زيادة الصادرات المصرية وتوفير فرص عمل منتجة للشباب والحد من معدلات البطالة، مشددا على حرص الوزارة على دعم قطاع التمور والارتقاء به ايمانًا بأهميته الكبيرة فى تحقيق إنطلاقة جديدة للإقتصاد المصري تضع مصر في مكانها المناسب علي خريطة التنافسية العالمية ليس فقط علي الصعيد المحلي والإقليمى بل الدولي ايضًا.

وأشار قابيل إلى حرص الوزارة على تطوير القطاعات الصناعية والتصديرية الواعدة التى تمتلك مصر فيها مزايا تنافسية كبيرة مثل قطاع التمور وذلك للمساهمة في تحقيق خطة الوزارة في زيادة مساهمة قطاع الصناعة في الناتج المحلى الإجمالي وزيادة معدلات التصدير ومن ثم توفير المزيد من فرص العمل.

وشهد حفل ختام "المهرجان الثالث للتمور المصرية بسيوة اللواء علاء أبو زيد محافظ مطروح، ودو هوانج لونج سفير دولة فيتنام، وهينادى لاتى سفير دولة اوكرانيا، وسمان مانان سفير دولة كامبوديا، إلى جانب الدكتور عبد الوهاب زايد أمين عام جائزة خليفة الدولية لنخيل التمر والابتكار الزراعي، وقد تضمن اليوم الختامى للمهرجان تدشين المقر الدائم لأرض المعارض والمهرجانات بواحة سيوة وكذا افتتاح مصنع شالى لتصنيع التمور.

وأوضح قابيل أن الإهتمام الكبير الذى توليه الدولة بقطاع التمور يأتى نظرا لكونه أحد أهم القطاعات الواعدة القادرة على تحقيق طفرات فى معدلات أداء النمو الاقتصادي والصادرات المصرية، وكذا توفير العديد من فرص التشغيل، مشيرا إلى إحتلال مصر المرتبة الأولي على مستوى العالم فى إنتاج التمور بنسبة 17.7%، وكذا المرتبة الأولي على المستوى العربي بنسبة تصل إلى حوالي 23 %.

كما أشار إلى تأكيد الإحصائيات وجود تزايد مستمر في أعداد النخيل الكلي والمثمر في كافة محافظات مصر المنتجة للتمور ومنها شمال سيناء، والوادي الجديد، وأسوان، والجيزة، والشرقية، والبحيرة، ودمياط، ومطروح ليصل انتاجها إلي ما يزيد عن 1.5 مليون طن تمر.

وأوضح قابيل أن صادرات التمور المصرية بلغت 102 ألف طن بقيمة 97 مليون دولار خلال الفترة من عام 2015 إلي أكتوبر 2017 تم تصديرها إلي 68 دولة، مشيرا إلى أن الاسواق الجديدة التى تم التصدير إليها خلال الفترة من عام 2016 الى اكتوبر 2017 بلغت حوالى 16 دولة، كما تم التصدير إلى 8 أسواق جديدة خلال الفترة من يناير الى اكتوبر 2017 وهى السنغال، وموريتانيا، وكامبوديا، والبوسنة والهرسك، وأوغندا، وهونج كونج، والصومال، ونيجيريا.

كما إنخفضت قيمة واردات مصر من التمور خلال عام 2016 بالمقارنة بعام 2015 بنسبة 70% وانخفضت الكميات المستوردة بنسبة 36% خلال نفس الفترة حيث بلغت واردات مصر من التمور فى عام 2016 ما قيمته 3.6 مليون دولار مقارنة ب 11.9 مليون دولار فى عام 2015 وفقا لبيانات Trade Map التابع لمنظمة التجارة العالمية ITC-UN.

وأشار قابيل أن عام 2017 قد شهد تزايد كميات التمور المصرية المصدرة لأسواق اندونسيا، وتايلاند، وسيريلانكا، وسنغافورة، والسعودية، ولبنان، والهند، وروسيا الاتحادية، وبريطانيا، وشمال ايرلندا، والارجنتين.

وأكد أن إقامة مهرجان التمور المصرية بسيوة للعام الثالث على التوالى يأتى إستكمالا لنجاح الدورتين السابقتين والذى يعد فرصة ممتازة لتوحيد جهود كافة الجهات المعنية بقطاع التمور من مؤسسات حكومية وجهات بحثية ومنظمات دولية، وإيجاد الحلول التطبيقية للمشاكل التي تواجه منتجي ومصنعي التمور حيث يستهدف المهرجان توثيق الروابط وتبادل الخبرات بين منتجي ومصنعي التمور من داخل وخارج مصر، فضلًا عن تشجيع الإبتكار والمنافسة من خلال مسابقات المهرجان ونقل المعلومات الحديثة وتبادل الخبرات من خلال ورش العمل النظرية والتطبيقية، إلى جانب فتح آفاق جديدة لتسويق وتصدير المنتجات المصرية من التمور من خلال دعوة عدد 6 من أهم مستوردي التمور من كل من اندونسيا، والهند، وألمانيا.

إرسل لصديق

ads
هل تتوقع تراجع أسعار السلع الغذائية بالأسواق خلال الفترة المقبلة؟

هل تتوقع تراجع أسعار السلع الغذائية بالأسواق خلال الفترة المقبلة؟
Top