الميزان

اخر الأخبار

خالد إسماعيل: على الحكومات تشجيع الابتكار والتطوير

الميزان الاقتصادي
الأربعاء 04/يوليه/2018 - 03:11 م
ads
الدكتور خالد إسماعيل
الدكتور خالد إسماعيل استاذ ريادة الاعمال بالجامعة الامريكية



قال الدكتور خالد إسماعيل، أستاذ ريادة الأعمال بالجامعة الأمريكية ومؤسس ورئيس مجلس إدارة إحدى الشركات التي تعمل بمجال دعم ريادة الأعمال والاستثمار في المشروعات الناشئة: إن "الابتكار دائمًا له مصدران، الأول: هو التكنولوجيا القائمة على الأبحاث والتطوير مع الدفع بها إلى السوق، ومن يملك تكنولوجيا حديثة يمكنه خلق السوق والحلول التي لم يكن يتوقعها أحد، والجزء الثاني قائم على الكفاءة والوقت".


جاء ذلك ضمن فعاليات "مؤتمر مصر للتميز الحكومي" المُنعقد بالقاهرة في الفترة من 3 إلى 4 يوليو الحالي؛ تفعيلًا للشراكة الاستراتيجية مع دولة الإمارات؛ بهدف تبادل الخبرات، والاطلاع على أفضل ممارسات العمل الحكومي بين الدولتين.


وأضاف إسماعيل أن كفاءة الإنسان أو العمل يمكن اختصارها في عنصر الوقت؛ فهو الوحيد الذي لا يمكن شراؤه بالمال ولا يمكن إعادته، لذلك نجد أن الهدف الأساسي من وراء كل التكنولوجيا الحديثة اختصار الوقت، اختراع الكمبيوتر مثلًا أسهم في توفير وقتٍ كبير قديمًا، اليوم هناك أدوات تكنولوجية أسرع وتسهم في توفير وقت أكبر.


وأوضح أن هناك ضرورة لوجود جامعات ومراكز أبحاث لتطوير التكنولوجيا وحلول لمشاكل جديدة، مشيرًا إلى أحد المراكز التي عمل بها وكان يوفر ميزانية 6 مليارات دولار للابتكار والاكتشاف وبحث حلول جديدة للمشاكل.


وتابع أن الابتكار يبدأ من المشكلة: ما هي؟ وعناصرها، ثم نبدأ البحث عن حلول، ففي الماضي كان يقال: "الحاجة أمُّ الاختراع"، لكن حاليا "الحاجة أم الابتكار"، نحن نحتاج للابتكار والتطوير وليس الاختراع فقط؛ من أجل حل المشاكل بشكل مناسب يجعل الأداء أكثر كفاءة.


وتحدّث إسماعيل عن فكرة التعايش مع المشكلات قائلا: بعض المشكلات تكون أمام أعيننا لكننا لا نرى حلا للابتكار لأننا تعايشنا معها، فلم نعد نرى حلا لها، وضرب مثلًا بــ"السيارة"؛ فقد كان هدفها نقل الإنسان من مكانٍ لمكان، مجرد وسيلة للانتقال الأسرع فكانت حلا، مع الوقت وكثرة السيارات تحولت السيارات لمشكلة، مدن كثيرة تعاني، منها القاهرة، الزحام بسبب السيارات، أصبح في كل مكان، فهذا الاختراع تحوَّل لمشكلة، فالسيارة ضِعف حجم الإنسان 40 مرة.


وأضاف: لماذا لا نفكر في أن ذلك لا يعبر عن كفاءة؟ أيضًا الإنسان وزنه في المتوسط 70 كيلوجرامًا وينتقل لـ40 كيلومترًا في اليوم على سبيل المثال، أي يحتاج إلى حصانين، العربية في المتوسط بها 100 حصان، فهناك إهدار للطاقة والقيمة وهو الفارق بين قدرة الإنسان وقدرة السيارة، تخيَّلْ أن هذا الاختراع العظيم تحوَّل بالفكر الحديث القائم على الكفاءة إلى مشكلة.


وشدد إسماعيل على ضرورة أن تشجع الدول تطوير الكفاءة والابتكار للحلول، والنظر خارج الصندوق بشأن جذور المشاكل وكيفية حلها، وهذا دور الحكومة مع المجتمع والناس والبحث عن الحلول الحقيقية لذلك بتشجيع الابتكار.

ads

إرسل لصديق

ads
ads
ads
كيف تتوقع أن يتعامل البنك المركزي مع أسعار الفائدة؟

كيف تتوقع أن يتعامل البنك المركزي مع أسعار الفائدة؟
Top