الميزان

اخر الأخبار

«لافارچ مصر» تستضيف مؤتمراً عن الحلول المتطورة لقطاع الطرق

محمد سليمان
الإثنين 22/أكتوبر/2018 - 05:19 م
ads
جريدة الميزان الاقتصادى

قامت شركة لافارچ مصر بتنظيم مؤتمر بعنوان "الحلول المتطورة في قطاع الطرق" بحضور كل من العميد يحيي سليمان مدير إدارة الطرق المهندسين العسكريين-وزارة الدفاع، الدكتور مروان شديد مستشار وزير النقل لمتابعة المشروعات والدعم الفنى، الدكتور اسامه عقيل هندسة الطرق والمرور والمطارات بكلية هندسة عين شمس، المهندس صفوت صبحى مدير عام شركة اوراسكوم للطرق والمهندس حسين منسى الرئيس التنفيذى لشركة لافارج مصر كذلك صانعي القرار والمختصين العاملين في المجال.


ومع الخطة لتحويل مصر الى مركز إقليمي صناعى واستهدافها تنفيذ مشروعات كبرى على مستوى البنية التحتية بكافة محافظات الجمهورية لتسهيل حركة التجارة الداخلية ودعم الاستثمار المحلي والأجنبي، فإن ذلك يستلزم استخدام شبكة طرق تضمن استدامة هذه المشروعات لتحقق أفضل استفادة ممكنة، واستقدام أفضل الحلول رصف الطرق عالميًا لضمان تيسير الحركة على المدى الطويل ودعم خطط الدولة في النهوض الاقتصادي.


ومن هذا المنطلق ناقش المؤتمر استراتيجية مصر في تطوير الطرق السريعة والتحول الجاري نحو الرصف الخرساني، و التحديات المتعلقة بنقل هذه التكنولوجيا من الخبرات الدولية، ومدى توافر المعدات والموارد اللازمة للرصف فى مصر، بجانب تقديم نبذة عن استراتيجية وحلول لافارچ العالمية في قطاع الطرق على وجه الخصوص.


وعلى هامش المؤتمر صرح المهندس حسين منسي، الرئيس التنفيذي لشركة لافارچ مصر، " لقد شهدت مصر تحولاً ملحوظاً فى قطاع البنية التحتية من خلال دخول العديد من المشروعات القومية العملاقة قيد التنفيذ بالاضافة الى إقامة المدن الجديدة. ومن هنا فلقد لعب المشروع القومي للطرق دوراً رئيسياً فى ربط المدن ببعض وضمان سهولة الاتصال وانتقال المواطنين والبضائع بسلاسة. ومع بدء العمل على المرحلة الثالثة من المشروع القومى للطرق، والاخذ فى الاعتبار المعايير البيئية لتحقيق التنمية المستدامة فى مرحلة التصميم والتنفيذ، نحن على ثقة من أن حلول لافارݘ التكنولوجية العالمية فى مجال قطاع الطرق الخرسانية تتماشى مع توجهات الدولة الحالية وكأحدى المشاركين الرئيسيين في هذا المجال، نتطلع لنساهم بشكل قوي في المشروع القومي للطرق الذي ينفذ حالياً".


وخلال المؤتمر، قام الدكتور، أسامة عقيل- أستاذ هندسة الطرق والمرور والمطارات بجامعة عين شمس- بمناقشة تكنولوجيات الطرق الخرسانية التي قامت العديد من دول العالم بأستخدامها لتحل محل الطرق الأسفلتية التقليدية نظرًا لفوائدها الجمة حيث أن الطرق الخرسانية تعد أكثر أمانًا ومتانة وصلابة مما يجعلها أكثر تحملًا للأوزان الثقيلة مقارنة بالطرق الأسفلتية التى تتأثر سلباً بأى إختلاف فى ظروف التشغيل وهو ما يجعلها تحتاج الى صيانة مستمرة. هذا بالإضافة إلى أن الرصف الخرساني يعتبر أقل تكلفة، على المدى البعيد، إذا تم الاخذ فى الاعتبار معدات الصيانة والعمر الافتراضى للطريق حيث أن معظم الدراسات أثبتت أن الطرق الخرسانية لديها ضعف العمر الاقتراضى للأسفلت (30 عام للخرسانى مقابل 15 عام للاسفلتى) هذا بالضافة الى ارتفاع سعر مادة البيتومين المستخدمة في الرصف الأسفلتي والتى ترتبط بالاسعار العالمية حيث يتم استيرادها من الخارج بينما الرصف الخرسانى يعتمد على الاسمنت المتوفر بمصر.


فائدة الطرق الخرسانية لا تتعلق فقط بالتكاليف والآداء خاصة للطرق السريعة ذات الاستخدام الكثيف للشاحنات وسيارات النقل الثقيل، بل تنعكس ايضاً على البيئة المحيطة، فالطرق الخرسانية بفضل لونها الفاتح تعكس الضوء وتمتص حرارة أقل بكثير من الطرق الأسفلتية الأمر الذي يقلل درجة الحرارة ويجعلها مناسبة بشكل كبير للمناطق الحضرية، كما تسمح عملية انعكاس الضوء على تخفيض استهلاك الطاقة بنحو 30% على الطرق، طبقاً للابحاث العلمية، وهو ما يحقق استخدام رشيد أكثر كفاءة وتوفير للطاقة .


والجدير بالذكر أن شركة لافارچ تساهم حالياً فى تنفيذ طريق المحاجر الرابط بين طريقي القطامية/العين السخنة و السخنة - السويس بطول 90 كم مستخدمة تكنولوجيا الرصف الخرسانى. كما ساهمت الشركة من قبل فى تنفيذ طريق القاهرة الإسكندرية بطول 170 كم عام 2012 وشبرا بنها بطول 45 كم خلال عام2015. ولقد قامت وزارة النقل بالاعلان عن تنفيذ مشروعات طرق وكباري بحجم استثمارات يصل إلى 32 مليار جنيه، فى وقت سابق، وهو ما يعكس حجم المشروعات الضخمة التي تستهدف الدولة تنفيذها لدعم حركة الاستثمار، ويوضح أهمية التكنولوجيات الحديثة التي تجلبها شركة لافارچ لدعم خطط الدولة.


وطبقا لتقرير منظمة الصحة العالمى لعام 2016، جاءت مصر ضمن أكثر 10 دول فى العالم من حيث ارتفاع معدلات حوادث الطرق التى تؤدى إلى الوفاة حيث إن أغلب حوادث الطرق فى مصر تعود أسبابها الى سيارات النقل الثقيل، وسوء حالة شبكة الطرق، بالإضافة إلى عدم التزام السائقين بقواعد المرور، وتجاوز السرعات المقررة، والقيادة تحت تأثيرِ المخدرات.

ads

إرسل لصديق

ads
ads
ads
كيف تتوقع أن يتعامل البنك المركزي مع أسعار الفائدة؟

كيف تتوقع أن يتعامل البنك المركزي مع أسعار الفائدة؟
Top