الميزان

اخر الأخبار
محمد نصر الحويطي
محمد نصر الحويطي

من متضرري شركة «العالمية للاستثمار» إلى الرقيب: أيحتاج الحق إلى "وساطة" ليعود لأهله؟!

الأربعاء 28/نوفمبر/2018 - 04:04 م

قبل عدة أشهر كتبت هنا عن مساهمين متضررين بالغ الضرر من أفعال وتصرفات مجلس إدارة وملاك شركة "العالمية للاستثمار والتنمية" وهي إحدى الشركات المقيدة بالبورصة المصرية، وأرسلت ما كتبته - والذي حوى بعض المعلومات- لرئيس البورصة، بعدها بيومين كلف رئيس البورصة رجلا محترما بالمسألة، فوجدته يتصل بي لأشرح له بعض المعلومات التي أعرفها عن القضية، وفي نهاية المكاملة قال لي ناصحا :"طب ما تكلم رئيس الرقابة المالية، الموضوع ده تبعهم ويقدروا ينجزوه في وقت قصير ويحلوا أزمة الناس"، فوجدتني أقول له بمنتهى التلقائية: أيحتاج الحق إلى وساطة ليعود لأهله؟! فسكت ولم يعقب.!


 اقرأ أيضا التحقيق السابق : بالصور.. أموال «منهوبة» على قارعة الطريق..!! (الحلقة الأولى)


هل فعلا تحتاج الحقوق لوساطات حتى ينالها أصحابها؟!.. للأسف الإجابة: نعم، ويا حبذا لو غُلفت هذه الوساطة بجنسية أجنبية، أو تم تدعيمها بمحام "عُقر"، ولا يضير أن تتم الاستعانة ببعض الصحف ووسائل الإعلام المؤجرة لزيادة الضغوط، لاسيما مكالمة هاتفية من مسئول لصديقه المسئول أو الرقيب يسأله فيه عن الصحة والأحوال والأولاد، وتنتهي بتوصية عن الموضوع ليتم إنجازه سريعا، وصدقني إن لم تفعل ذلك، فلن تحصل على حقوقك، خاصة إن كنت من "الغلابة"  أمثال مساهمي شركة العالمية للاستثمار الذين قصدوني قبل أكثر من عام ونصف، بعد أن أغلقت دونهم وفي وجوههم أبواب الرقابة المالية والبورصة وهيئة الاستثمار، بعد أن ضاقوا ذرعا، وتجرعوا قهرا في أكثر من جمعية عمومية لتلك الشركة، أهانهم فيها أصحاب الحصة الأكبر أمام مندوب هيئة الرقابة المالية الموقر، دون أن يكترث لذلك، أو حتى يكتب تقريرا بمخالفات شهدتها عشرات الجمعيات التي كانت تؤجل بلا أسباب، اللهم إلا للهرب من المساهمين ممن لا علاقات لهم ولا سطوة.!


وضعت فيما كتبت قبل عدة أشهر بين يدي الرقيب الأدلة والأسانيد كي يتحرك ليستعيد حق تلك الأرملة التي أقسم أنها لا تملك من حطام الدنيا سوى تلك الأسهم التي تركها زوجها المتوفى لتعول بها أبناءها الأيتام، وأولئك الرجال الذين أعياهم القهر الذي يواجهونه في كل جمعية عمومية لتلك الشركة بعد أن يتم التعامل معهم معاملة الشرذمة القليلين، كتبت عن أراض تباع وتقسم حصيلتها على كبار المساهمين، والرقيب لا يهتم ولا يعنيه، بالطبع لن يهتم، فهم يحتاجون وساطة كي يستعيدوا حقوقهم، أو ربما يحتاجون لجنسية أجنبية كمساهم شركة الأهرام للطباعة صاحب الجنسية الكندية الذي انتفضت لحقوقه الهيئة والبورصة والاستثمار لتعاد جمعية الشركة 4 مرات لينال حقوقه حسب زعمهم، أو ربما يحتاجوا لوساطة عند الرقيب كمساهمي النصر لتصنيع الحاصلات الزراعية ليحصلوا على قيمة عادلة –تفصيل- كما أمر الرقيب، أو قل يحتاجون إلى معركة يستشعر فيها الرقيب بنشوة الانتصار والثأر كما حدث مع قضية (بلتون- ثروة كابيتال..)!

 

لا أدري ألا يعلم الرقيب والمسئولون في سوق المال والاستثمار أنهم سيحاسبون على الصغير والكبير، لا أدري ألا يعلم الرقيب أن صغار مساهمي العالمية للاستثمار الذين لم يجدوا منبرا ولا منصة سوى هذه الكلمات ليستنجدوا بها سيقفون يوم العرض على الديان يختصمونه كما كان سيفعل مساهمو (الأهرام والنصر وثروة)، أم أنه يعلم لكن لا يهتم لأنهم لم يجدوا لأنفسهم وساطة تستحثه وتلتمس منه حقوقهم؟!


أعزائي مساهمي شركة العالمية للاستثمار المتضررين، المنهوبة حقوقكم، الذين لم ينتفض لحقوقكم الرقيب، ولم يعبأ بها، فتغيروا جنسياتكم، أو لتبحثوا عن "واسطة" لعل الرقيب ينتفض لحقوقكم، وأعدكم أنني سأظل منبركم، حتى يقضي الله أمرا كان مفعولا..

 

معلومات هامة عن قضية شركة العالمية للاستثمار والتنمية:

 قبل ثلاثة أشهر وبعد التحقيق المنشور هنا بجريدة «الميزان الاقتصادي»، تحركت إدارة البورصة المصرية فيما تملك من صلاحيات في شأن التعامل مع الشركات المقيدة، وأرسلت مذكرة لهيئة الاستثمار للتفتيش على الشركة، وبالفعل بدأ التفتيش، لكن لم يعلن عن نتيجته أو تبعاته، أو أي شيء حتى لحظة كتابة هذه السطور.


الشركة أودعت حسب طلبات (البورصة) نماذج إفصاح متعددة تلاعبت فيها بعلاقات التشابك والترابط بين الشركات التابعة والشقيقة، حتى أنها قدمت تقييما لنحو 50 فدانا مملوكة للعالمية للاستثمار بشكل مباشر في المنطقة الصناعية بالتبين بـ(754 ألف جنيه مصري فقط لا غير)، لكم أن تتخيلوا، 50 فدانا بأحد أهم المناطق الصناعية، 200 ألف متر، الشركة أودعت إفصاحا بأن قيمتها (754 ألف جنيه مصري..!!!!! (اقرأ الإفصاح)


-  جاء في أحد إفصاحات الشركة أن شركتها الشقيقة (مكة للتنمية السياحية والمشروعات العمرانية) والتي تمتلك نحو مليون متر مربع في نهاية محور 26 يوليو يمر بها وصلة لطريق مصر إسكندرية الصحراوي، أن رسوم تقنين هذه الأراضي 600 مليون جنيه، وأن الشركة سددت 134 مليون جنيه.. فما إذن القيمة الحقيقية لهذه الأراضي، ولماذا امتنعت الشركة عن الإفصاح عن مساحاتها و القيمة الحالية لها؟!! (اقرأ الإفصاح)


-  باعت شركة مكة للتنمية السياحية والمشروعات العمرانية الشقيقة لشركة العالمية للاستثمار خلال الأعوام الأربعة الماضية أراضي بالمنطقة المشار إليها سالفا لكل من (شركات سيارات وتوكيلات- مستثمرين لإقامة أحد المصانع- شركة أراميكس للنقل) مساحات من الأراضي كبيرة بقيمة متوسطة تتجاوز 5 آلاف جنيه للمتر.


- تمتلك شركة العالمية للاستثمار في شركة  مكة  للتنمية السياحية والمشروعات العمرانية نحو 42% والعكس تمتلك شركة مكة في شركة العالمية نحو 28% ،


- سهم الشركة لم يرتفع ولا يحقق معدلات تداول منذ أكثر من 6 أعوام،حتى بعد توزيع نصف سهم مجاني تراجعت قيمة السهم لأكثر من 25% في أقل من أسبوعين , فلماذا هو متداول أصلا؟!

 

- مازال موقف هيئة الرقابة المالية سلبيا من القضية ، فلم تتحرك إطلاقا، وهو ما يحمل مئات علامات الاستفهام، خاصة بعد تحرك إدارة البورصة بما تملكه من صلاحيات، والمفاجأة أنه بالتزامن مع نشر تحقيق هذه القضية، تحركت الهيئة وطالبت شركة النصر لتصنيع الحاصلات بقيمة عادلة بناء على أصولها، حسب ما طلبه بعض المساهمين بعد وساطة مباشرة مع رئيس الهيئة.



إرسل لصديق

ads
ads
ما تأثير تعديل سعر الدولار الجمركي على الأسواق؟

ما تأثير تعديل سعر الدولار الجمركي على الأسواق؟
Top