الميزان

اخر الأخبار
محمد نصر الحويطي
محمد نصر الحويطي

الطروحات سرًا!

السبت 02/مارس/2019 - 08:17 م

عصر الخميس الماضي تلقيت رسالة عبر واتس آب تقول إن شركة المجموعة المالية هيرميس القابضة -مستشار الطرح- فتحت باب تلقي الاكتتاب في الطرح الخاص لشركة الشرقية للدخان (ايسترن كومباني) للمؤسسات والأجانب فقط من الساعة الثانية والنصف وحتى السابعة وخمسون دقيقة من نفس اليوم وبسعر استرشادي بين (16.84-20.58 جنيه للسهم الواحد) ، بنظام ال Book build .. وفور تلقي هذه الرسالة بادرت بالتواصل مع بعض المصادر داخل البورصة المصرية والرقابة المالية للوقوف على تفاصيل ما يحدث،  فأكد بعضهم لي أن المسألة خارج إطار الطرح العام باعتبارها خاضعة لما يسمى ال Book build   او تلقي الأوامر بنظام (سجل الأوامر)، وأن البورصة لم تقم بفتح الاكتتاب OPR ، ولم تتلق نشرة الطرح من هيئة الرقابة المالية من الأصل، أما المصادر داخل الرقابة المالية فامتنعت عن الرد.!


سرعان ما بدأ الزملاء الصحفيين في تحري المزيد من الأنباء والتفاصيل، إلى أن أعلنت الشركة القابضة للصناعات الكيماوية في الساعة التاسعة والنصف مساءا تقريبا عن أنها فتحت باب الاكتتاب في طرح حصة جديدة من أسهم الشركة الشرقية للدخان نسبتها 4.5٪ تبلغ نحو 101  مليون سهم موزعة على طرحين أحدهما خاص تم الانتهاء منه الساعة الثامنة تقريبا بنظام ال Book build للمؤسسات والأجانب بواقع 96 مليون سهم بسعر 17 جنيه للسهم الواحد، والاخر طرح عام سيبدأ الأحد بنحو 5 مليون سهم فقط.


في الحقيقة كل ما حدث في هذا الموضوع بمنتهى الموضوعية (مريب للغاية)، ولا يمت للمنطق بأي صلة، خاصة بعد التصريحات التي أوجعت بها الحكومة ووزارة قطاع الأعمال رؤوس الجميع بأنها تنتظر الوقت والسعر المناسبين، لا سيما أن هذا الطرح هو الحكومي الأول في سلسلة طروحات تعد لها الحكومة منذ فترة، وتأمل أن تحقق منها عدة إيجابيات، أبرزها جمع حصيلة نقدية جيدة تساهم في تخفيض عجز الموازنة، وتلتزم  بتوصيات صندوق النقد الدولي، وأيضا تساعد في تحريك المياه الراكدة في البورصة عبر جذب شريحة جديدة من المستثمرين وخلق ثقة بين المتعاملين، لاسيما كذلك أن الشرقية للدخان هي الطرح الحكومي الأول منذ طرح المصرية للاتصالات قبل نحو 14 عام وبالتحديد في 2005، وكان من المنتظر أن يشهد -على أقل تقدير- شفافية وترويج وعدالة في توزيعه.


صراحة لا ألوم مدير الطرح في شيء انطلاقا من أن مدير الطرح نفذ مقولة (اربط الحمار مكان ما يريد صاحبه)، وباعتبار أن الحكومة هي صاحبة الطرح، فيبدو أنها -حسب تصريحات هشام توفيق وزير قطاع الأعمال- أرادت أن تنفذ هذا الطرح سرا، أو قل ليلا، لمستثمر أجنبي جاهز،  ولا أدري حقيقة ما السبب في ذلك، وهي بالتبعية لم تفصح عن شيء.!


اتساقا مع المثل القائل (جحا اولى بلحم توره)، واتساقا أيضا مع رؤية الحكومة لتعميق وتطوير واستغلال البورصة في تحقيق عائد من طروحات قادمة، كان يجب حسن الإعداد والترويج لهذا الطرح ، ومنح الاكتتاب العام جزءا كبيرا من شركة تمثل كبرى الشركات الاستراتيجية وأبرزها من حيث الإيرادات والأرباح في مصر، خاصة وأنها تعلم أن السوق ينتظر هذا الطرح بشغف منذ فترة طويلة، لكن تنفيذ الطرح بتلك الآلية المريبة، يجعلنا نضع كثير من علامات الاستفهام والتعجب، ويجعلنا نتساءل:


- لمن تم بيع حصة توازي أكثر من 4.2% من هذه الشركة الاستراتيجية بسعر 17 جنيه، ومن هي تلك المؤسسات التي حصلت على نحو 96 مليون سهم؟!

- لماذا لم تعلن الحكومة عن موعد الطرح وتضع مدة مناسبة للمؤسسات المحلية للمشاركة فيه؟!

- أين دور هيئة الرقابة المالية في هذا الطرح، وأين نشرة الطرح؟!

- لماذا لم تقم الحكومة متمثلة في وزارة قطاع الأعمال في تحديد حصة معقولة للاكتتاب العام وهي تعلم (حق اليقين) أن السوق مستعد لتغطيتها؟!

- هل يعي من فعل هذه الفعلة أن ما حدث سوف يكون له بالغ الأثر السلبي على الطروحات القادمة، خاصة وأن الطرح الخاص لم يتم تغطيته سوى ١,٨ مرة فقط، وهو رقم زهيد مقارنة بما كان متوقع؟!


في الواقع أعلم أن المسؤولين عما حدث لا يعنيهم كل ما سلف، الأمر لا يمثل لهم كثيرا، ولا يعنيهم سوى تغطية الطرح وجمع حصيلته الآن، وربما لا يعنيهم الكلام العميق بشان تنشيط البورصة وجذب شريحة جديدة من المستثمرين ..إلخ من المصطلحات السطيحة، لكن نحن بحاجة إلى تفسير، لماذا تم الطرح سرا وكأنها عملية مخابراتية، ولمن بيعت الأسهم؟!  ..إن كان من حقنا أن نعرف.!


ads

إرسل لصديق

ads
ads
ما تأثير تعديل سعر الدولار الجمركي على الأسواق؟

ما تأثير تعديل سعر الدولار الجمركي على الأسواق؟
Top