الميزان

اخر الأخبار
ads
ads
طارق هيبة
طارق هيبة

لماذا تُعد المرونة الإلكترونية للرعاية الصحية أمراً بالغ الأهمية؟

الأحد 10/أبريل/2022 - 02:08 م




إن الخطوات التي اتخذها قادة الرعاية الصحية لتحويل الخدمات الصحية اليوم رقمياً ستؤثر بشكل مباشر على رفاهية المواطنين على المدى الطويل وتحمي اقتصادات المستقبل. 

ومع ذلك، فإن إدراك الإمكانات الحقيقية لقطاع رعاية صحية رقمي جديد، والتنقل في عصر البيانات واغتنام الفرص لا يعني فقط الاستعداد للتقنيات المبتكرة ولكن أيضاً مواجهة المخاطر المتزايدة من الهجمات الإلكترونية وبرامج الفدية.

لقد كانت أنظمة الرعاية الصحية العالمية في قلب التعافي الاجتماعي والاقتصادي خلال العشرين شهراً الماضية. وكانت مرونتها هائلة حيث سعت المناطق إلى بناء مستقبل رقمي أكثر إنصافاً للجميع، كما واجهت الجائحة والتحديات الطبية اليومية الأخرى. الآن، بينما تتعاون الحكومات مع قادة الرعاية الصحية وخبراء التكنولوجيا لتحقيق الإمكانات الحقيقية لحلول الخدمات المدفوعة رقمياً، يجب حماية وتعزيز التقدم الذي حصل في الآونة الأخيرة.

نقاط ضعف الرعاية الصحية

تحدث الهجمات الإلكترونية كل 11 ثانية، بمتوسط تكلفة على نظام الرعاية الصحية يقدر بـ 11.9 مليون دولار. وفي إفريقيا، تضمنت أشكال الجرائم الإلكترونية بشكل أساسي الهجمات الإلكترونية بسبب ارتفاع المدفوعات غير النقدية، فضلاً عن نشر الأخبار المزيفة والتصيد الاحتيالي، وفقاً لتقرير الإنتربول.

وبغض النظر عن الأرقام، فإن التكلفة البشرية لا تقدر بثمن. وتعتمد الأنظمة الصحية التي تعاني بالفعل من التوتر في ظل تراكم مواعيد المرضى على التحولات الرقمية لزيادة المرونة على المدى الطويل. لكن الهجمات الإلكترونية التي تعطل العمليات في المستشفيات الكبيرة يمكن أن تعيق إمكانية الوصول إلى بيانات المرضى، مما يؤدي إلى تأخير وإلغاء الإجراءات الحساسة، وبالتالي تعرض حياة المرضى للخطر.

وتتطور التكنولوجيا الإلكترونية الوقائية باستمرار مع ابتكارات جديدة لحماية البيانات ومواكبة الجهات الفاعلة السيئة؛ ومع ذلك، هناك حاجة الآن إلى نهج تعاوني بين القطاعين العام والخاص لزيادة المرونة إلى أقصى حد. وفي الوقت الذي تتحد فيه الحكومات الدولية لتشكيل دفاعات مشتركة أكثر قوة ضد الهجمات الإلكترونية، ينبغي أيضاً على خبراء الإنترنت ومديري تقنية المعلومات وقادة الصحة العامة العمل نحو الهدف عينه. فتمثل برامج الفدية مشكلة أمنية عالمية على نطاق واسع، ويمكن أن تعيق تقدم الرعاية الصحية إذا لم يتم التعامل معها بشكل حاسم. 

في نهاية المطاف، تُعد الإنترنت جوهر البنية الأساسية للرعاية الصحية الرقمية والأساس للتقدم في المستقبل، الأمر الذي يجعلها ضرورية لمكافحة تحديات الرعاية الصحية الحالية.

وتابعنا مؤخراً قيام إدارة الأزمات والكوارث والحد من المخاطر، التابعة لمركز المعلومات ودعم اتخاذ القرار بالاجتماع بممثلي الجهات الوطنية بمصر على رأسها وزارة الصحة، من أجل إجراء مناورات سيبرانية لمحاكاة سيناريوهات الهجمات السيبرانية على البنى التحتية المعلوماتية للدولة المصرية وذلك بالتعاون مع المركز الوطني للاستعداد لطوارئ الحاسبات والشبكات والمجلس الأعلى للأمن السيبراني. وهي تحركات ممتازة من جانب الحكومة المصرية لتدارك أي هجمات سيبرانية محتملة ضد قطاع الصحة.

حماية البيانات الصحية

البيانات الصحية هي شريان الحياة للتقدم عندما يتعلق الأمر بحل مشاكل الرعاية الصحية. لكن التحولات الرقمية المتسارعة خلقت تعقيدات متزايدة، ويجب أن تتطور حماية البيانات لتلبية المتطلبات الجديدة. فعلى سبيل المثال، بعد عامين مضطربين، تصاعدت قوائم انتظار الرعاية الصحية العالمية، مما زاد الضغط على المرافق والموظفين. كما عززت خدمات الرعاية الصحية عن بُعد، التي تدعمها منصات رقمية، في البداية إمكانية الوصول إلى الخدمات واستمرت في تبسيط الكفاءات. وفي الوقت نفسه، ظل مجال البيانات يزداد تعقيداً. وأصبح من الضروري الآن إدارة البيانات المبسطة والمرنة كخدمة عبر السحابة المختلطة والمتعددة من أجل تعزيز الكفاءة التشغيلية.

في غضون ذلك، عملت السجلات الصحية والأجهزة المحمولة على تبسيط أوقات الانتظار وتقليل الوقت الذي يقضيه المرضى في المستشفيات؛ نظراً لأن إنترنت الأشياء والحوسبة المتطورة تدعم مراقبة المرضى. وخلف الخطوط الأمامية، قادت تقنيات الذكاء الاصطناعي مسئولية أبحاث الرعاية الصحية - التي تم تمكينها من خلال الحوسبة عالية الأداء. وبالنظر إلى مستقبل الرعاية الصحية القائمة علي التكنولوجيا، من المهم أكثر من أي وقت مضى أن يضع صانعو القرار الرئيسيون الأمن الجوهري في قلب إستراتيجياتهم الرقمية. كما يُعد الحفاظ على الثقة في الابتكارات الرقمية التي تدعم اقتصادات المستقبل والرفاهية الاجتماعية أمراً بالغ الأهمية لاستدامة التقدم. يبدأ هذا بالأمن السيبراني الشامل.

وباعتبار بياناتنا الأكثر حساسية، تتطلب البيانات الصحية حماية صارمة وثقة المواطنين في هذه العمليات. ليس من المستغرب أن يثبت أيضاً أنه هدف مغر لمجرمي الإنترنت. 

نظراً لأن قادة الرعاية الصحية يتطلعون إلى تعزيز المرونة الإلكترونية لمنظماتهم، فإن التركيز على البيانات الأكثر أهمية يعد أمراً أساسياً – بدءاً من السجلات مع الصور المصاحبة إلى البيانات من أنظمة التشخيص والاستطلاعات الصحية. سيساعد وضع هذه البيانات المهمة في خزنة إلكترونية على ضمان عزلها وعدم إمكانية تعديلها واستعادتها بسرعة في حالة وقوع هجوم - مما يتيح لخدمات الرعاية الصحية النهوض والعمل بسرعة مرة أخرى.

وكجزء من عرض المنتجات السيبرانية الشامل من دل تكنولوجيز، فإن المخازن الإلكترونية لدينا تساعد في تنقل البيانات الحرجة بعيداً عن منطقة الهجوم، مادياً ومنطقياً، وتعزله بفجوة هوائية آمنة. وعلى عكس حلول النسخ الاحتياطي العادية، تغلق فجوة الهواء واجهات التحكم مما يفعل مرحلة جديدة مصادقة ومتعددة العوامل (MFA) للإعدادات وتأكيد البيانات. فقد يكون حل الخزنة الخاص بنا أساساً للمرونة الإلكترونية في هذا العصر الحرج من التحول الرقمي عبر المجتمعات والاقتصادات.

معاً أفضل

تتطلب حماية مجموعات البيانات غير المهيكلة هذه على الأشخاص وطرق المعالجة بالاضافة إلى أفضل الحلول التكنولوجية. وعلى الرغم من عدم وجود حل مقاوم للفشل بنسبة 100%، فإن تجنيد إستراتيجية إلكترونية تركز على المجالات الثلاثة أمر بالغ الأهمية، يتطور الأمن السيبراني بسرعة لمواكبة مجرمي الإنترنت وهذا يعني أن الإستراتيجيات الإلكترونية يجب أن تتطور باستمرار أيضاً - مع اختبارات الإجهاد والتقييمات المستمرة لضمان ملاءمتها للغرض. إن التخطيط والإعداد أمران حيويان. هذه ليست رحلة يمكن لمقدمي الرعاية الصحية السفر بمفردهم – كما أنه ليس هناك نهاية في الأفق.

لكن مخاطر عدم التصرف الآن تفوق بكثير التكلفة قصيرة الأجل للاستثمار في إستراتيجيات إلكترونية أكثر صرامة. إن تقدم الرعاية الصحية على المحك. إنه مدعوم بالابتكارات التكنولوجية التي تتطلب ثقة المريض والاستمرارية والموثوقية. بالاستفادة من إمكانات تكنولوجيا التوأم الرقمية، التي تعمل على تحويل القطاع وتمكين مؤسسات الرعاية الصحية من مواجهة التحديات الملحة، بما في ذلك إضفاء الطابع الشخصي على الرعاية الصحية إلى مواجهة أوقات انتظار المرضى. 

إن المزيج القوي من تكنولوجيا التوائم الرقمية وإنترنت الأشياء والذكاء الاصطناعي وتحليل البيانات من شأنه أن يعزز نتائج المرضى وأداء المستشفيات.

تعد برامج الفدية تحدياً عالمياً، وستساعد الأساليب المفتوحة والمتعددة أصحاب المصلحة عبر القطاعات المنظمات على تكثيف الدفاعات. إن طبيعة الرعاية الصحية تجعلها معرضة للخطر بشكل خاص، والمخاطر كبيرة لأنها تعزز المرونة العالمية والوطنية لتتجاوز الوباء. إن تأمين جدوى ابتكارات الرعاية الصحية باستخدام إستراتيجيات إلكترونية من الدرجة الأولى سيفيد الجميع في كل مكان. بينما نتطلع إلى مستقبل أكثر إنصافاً واستدامة تضع المواطنين في طليعة التقدم، فإن الأمن السيبراني للرعاية الصحية هو أكثر من مجرد موضوع ساخن - إنه شريان الحياة.

طارق هيبة.. مدير عام شركة دل تكنولوجيز في مصر وليبيا

ads

إرسل لصديق

ads
ads
هل توافق على ضرائب الأرباح الرأسمالية للبورصة المصرية؟

هل توافق على ضرائب الأرباح الرأسمالية للبورصة المصرية؟
Top