الميزان

اخر الأخبار
أيمن عصام
أيمن عصام

كم تساوى الأشياء؟

الأحد 24/ديسمبر/2017 - 04:55 م

  لكى نستطيع تقييم أسعار الأشياء يجب علينا أن نقف لحظة ونضع الفائدة المرجوة من الأشياء أمام الثمن المطلوب لنستطيع أن نصدر حكماً عن سعرها فمثلاً سعر السيارة يرتبط بالهدف منها فى معادلة بسيطة فلو السيارة الهدف منها هو التنقل فقط فالسعر الأمثل هو ثمن التنقل بالمواصلات العامة مضروباً فى عدد الرحلات المتوقعة مضروباً فى ثمن الرحلة مضروباً فى المدة الزمنية. فلو الرحلات المتوقعة هو الذهاب الى العمل والعودة (٢ رحلة) والشخص يعمل (٢٢ يوماً فى الشهر) فعدد الرحلات الشهرية (٤٤ رحلة) ولو افترضنا أن سعر الرحلة جنيه واحد نجد أن تكلفة التنقل الشهرى ٤٤ جنيهاً.


 لو أراد هذا الشخص اقتناء سيارة فالتكلفة الشهرية لا يجب أن تتعدى ٤٤ جنيهاً شهرياً. إلا لو أن هناك قيمة مضافة فى اقتناء السيارة! حرية الحركة على سبيل المثال. أو توفير الوقت. هنا تصبح المسألة أكثر تعقيداً. فثمن حرية الحركة يختلف من شخص لآخر وتوفير الوقت كذلك. ولكن مازالت عملية حساب الثمن ممكنة فالوقت يمكن حسابه بقسمة الأجر الشهرى على عدد ساعات العمل الشهرية كوسيلة استرشادية وقيمة حرية الحركة يمكن قياسها بالوقت المهدر فى انتظار الموصلات العامة بنفس طريقة الحساب.


 وهنا يعرف الشخص القيمة الحقيقية للتنقل ويقارن بين السيارات فى السوق ويصل إلى أقرب سيارة من حيث السعر بحيث يصبح ثمنها مساوياً للقيمة التى يتكبدها فى التنقل. ولكن ماذا لو أن الشخص يرغب فى قدر من الرفاهية أو الوجاهة الاجتماعية أو الرغبة فى استشعار الإثارة من القيادة السريعة أو الأمان فى التنقل أو أو...هنا تصبح الموضوعية فى قياس الثمن مستحيلة فالمسائل تصبح شخصية فى المقام الأول. وبنفس المعيار إذا كنت اليوم ترغب فى أن تشترى هاتفاً محمولاً فعليك أن تسأل نفسك عن السبب الحقيقى فى القرار. هل السبب هو الاتصال فقط أم ترغب أيضاً فى التصوير وتصفح الإنترنت والتواصل مع الأصدقاء على وسائل التواصل الاجتماعى المختلفه؟ هل الوجاهة الاجتماعية أحد الأسباب؟ هل سرعة إجراء العملية على الهاتف مهمة؟ هل يمثل لك الهاتف الأمان؟ 


وفى ضوء إجابات هذه الأسئلة تنظر للسعر. فلو وجدت أن السعر مبالغاً فيه فالسبب الحقيقى هو عدم تناسب السعر مع أسبابك فى اقتنائه. قد لا يبدو الموضوع منطقياً للوهلة الأولى فلعلك الآن عزيزى القارئ تفكر أن أسعار الأشياء ترتبط بقدرتك على تحمل الثمن. ولكى أثبت لك صحة ادعائى فلنفترض أن هذا الهاتف سوف تحصل على ترقية لو حصلت عليه أو سوف تحصل على احترام أو حب الأشخاص الذين تحبهم، فهل ستختلف قدرتك الشرائية؟ لا شك أن هناك سقفاً للقدرة الشرائية لكل شخص وهو مجموع دخله بالإضافة لقدراته الائتمانية (الحد الأقصى الذى يمكنه أن يقترضه من الأشخاص والمؤسسات) ولكن هذا الحد أكبر كثيراً من ما يعتقده كل شخص عن قدرته الشرائية.


 قد يقودك تفكيرك أيضاً إلى أن قيمة الأشياء يتم تحديدها عن طريق المقارنة بالأسعار المثيلة للسلع والخدمات ولكن ماذا لو السلعة ليس لها مثيل أو أن البديل لا يحقق إشباعاً للرغبة الحقيقية من وراء الشراء فعلى سبيل المثال جميع السيارات تؤدى الغرض من التنقل ولكن ليست جميعها تحقق الغرض من الأمان أو الوجاهة الاجتماعية. ولكى نضع النظرية ببساطة بعد كل تلك التأكيدات.. الثمن يتم تقييمه فى ضوء الأهداف الحقيقية للشراء.

 فكم يساوى اتصالك بأولادك أو أحبابك أو بعملك؟ الإجابة شخصية.




ads

إرسل لصديق

ads
كيف تتوقع أن يتعامل البنك المركزي مع أسعار الفائدة؟

كيف تتوقع أن يتعامل البنك المركزي مع أسعار الفائدة؟
Top